بعد الإطاحة ببرلماني “حدسوالم” الصراع شرس بين مرشحين بارزين…

بعد أن قالت المحكمة الدستورية كلمتها الفصل بخصوص الانتخابات البرلمانية لسنة 2016 والتي قضت بالإطاحة برئيس دماعة حد السوالم المنتمي لحزب الاستقلال يعيش حاليا اقليم برشيد حمى الانتخابات البرلمانية الجزئية والتنافس على أشده مابين أربعة مرشحين طارق قاديري عن حزب الاستقلال وقريب الشيخ بيد الله رئيس مجلس المستشارين سابقا والقيادي بحزب الأصالة والمعاصرة صلاح الدين االشنكيطي ومرشح حزب النهضة والفضيلة عبد السلام الجليوي ومرشح حزب العدالة والتنمية المصطفى قليع .

منبر أصداء المغرب العربي المعتمد بالبرلمان المغربي يواكب هذه الانتخابات الجزئية بالدائرة التشريعية برشيد عن قرب بشكل محايد ومهني ومسؤول تنويرا للرأي العام .

ها الفراجة  1×1

وفي هذا السياق العام كان لأصداء المغرب العربي لقاءات مع الساكنة والنسيج الدمعوي بهذه الدائرة التشريعية وحتى المرشحين لهذا الاستحقاق البرلماني ومن هنا كان لنا اللقاء الصحفي مع مرشح حزب النهضة والفضيلة عبد السلام الجليوي الذي كان ينتسب للعدالة والتنمية وراكم تجربة لا يستهان بها في تدبير الشأن المحلي للجماعة الدروة من موقعه كنائب أول للرئيس إضافة إلى تجربته كفاعل جمعوي هذا المرشح قد يحدث المفاجئة ويلج قبة البرلمان.

وللمزيد من التفاصيل المرجو متابعة التسجيل التالي: