الشخصية باسم “بن عفريت” وزيرة التربية الجزائرية حاضرة في سلسلة فكاهية خلال رمضان

ستكون وزيرة التربية الجزائرية ، نورية بن غبريت، حاضرة في سلسلة فكاهية تحمل عنوان ” السلطان عاشور العاشر” الذي سيعرض في إحدى الفضائيات الخاصة خلال شهر رمضان القادم.
وستتقمص الممثلة الجزائرية فاطمة بلحميسي شخصية وزيرة التربية الجزائرية نورية بن غبريت، وستحمل اسم “بن عفريت” لتجسد دور وزيرة التربية في الموسم الثاني من سلسلة سلطان عاشور العاشر لمخرجه الجزائري جعفر قاسم.
وتلقى موقع “أصداء المغرب العربي” حصريا نسخة من السيناريو الذي ستظهر فيها شخصية وزيرة التربية، خلال الحلقة الثالثة بعنوان “شهادة البكالوريا 2″، وتبدو الممثلة الجزائرية فاطمة بلحميسي صارمة وعازمة على محاربة جميع أنواع الغش في امتحان البكالوريا وحارصة على عدم تسريب المواضيع.
يأتي الوزير قنديل فرحا إلى السلطان عاشور، وهو يزف له خبر قدوم وزيرة التربية الجديدة، بعدما كُلف بمهمة تعيين وزيرة “القراية” كما هو مكتوب في نص الحوار، غير أن السلطان ظهر عليه نوع من التخوف، لاسيما أن ابنه لقمان مقبل على امتحان شهادة البكالوريا مع عامة الناس.
ويعلق السلطان عاشور آمالا عريضة على وزيرة التربية بن عفريت، لتسهيل المهمة للتلاميذ في تجاوز الامتحان، غير أنه تفاجأ بردة فعل الوزيرة التي أكدت حرصها على تشديد إجراءات مراقبة التلاميذ حفاظا على سمعة المملكة.
ها الفراجة  1×1
وزيرة التربية بن عفريت لم تتوقف عند هذا الحد، بل أخذت دور الأستاذة المُراقبة في الامتحانات، حيث تظهر في إحدى المشاهد، الممثلة فاطمة بلحميسي وهي تحرس التلاميذ داخل القسم.
وأشار المخرج وصاحب السيناريو شفيق بركاني خلال الحلقة الثالثة، إلى وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال هدى إيمان فرعون، من خلال المشهد الذي يعرب فيه سكان المملكة عن تذمرهم لبطء سرعة تدفق الانترنت وعدم قدرتهم على الولوج إلى الموقع، من أجل معرفة نتائج البكالوريا، وهنا تتحدث بن عفريت قائلة: ” لالا ايه مولاي، خدمتهولي صاحبتي فرعونة، تكنلوجيا عالية مولاي”، وهو المشكل الذي يواجهه الجزائريون كل سنة قبل صدور نتائج الامتحانات.
وعلى الرغم من حرص وزيرة التربية على نجاح عملية الامتحان والرفع من المستوى الدراسي التلاميذ، إلا أن الأمور انقلبت رأسا على عقب داخل المملكة، بعد صدور النتائج وعدم حصول أي تلميذ على شهادة البكالوريا، ليهدد السكان بإحداث الفوضى، وما كان على السلطان عاشور، إلا أن يستجيب للممتحنين ويمنحهم شهادة البكالوريا مجانا، وبعدها تنسحب وزيرة التربية وهي تجر أذيال الخيبة، ومع ذلك يحاول السلطان امتصاص غضبها ويعرض عليها وزارة الملاحة والصيد البحري في مشهد درامي ساخر.
ويعد مسلسل عاشور العاشر أضخم إنتاج تلفزيوني جزائري لهذا العام، بعد أن نجح في موسمه الأول خلال رمضان 2015، حيث تم رصد ميزانية ضخمة لتجهيز المشاهد وتصميم الأزياء وتأهيل أماكن التصوير التي كانت معظمها بتونس.
ويشارك في المسلسل عدد كبير من نجوم الكوميديا الجزائرية، يتقدمهم الفنان القدير صالح أوجروت وعثمان بن داود وسهيلة معلم وريم غزالي وفاطمة بلحميسي ويبدري.
سفيان مهني – الجزائر