الفرنسي “سامي” يهدد بإضراب عن الطعام ومسؤولة عسكرية توعدته بالسجن

ما تزال قصة المهاجر “س أ” تلد الغرائب، وهو الذي دخل الى وطنه الأم هذا الصيف، قصد الإستثمار، فحصلت له مشاكل غير متوقعة بمدينة الشاون يوم 20 غشت الجاري.

قصد هذا المهاجر وابنه مؤسسة محمد الخامس للتضامن بالرباط، بهدف مساعدته وتوجيهه والإنصات له. ربما كانت لهذا المهاجر صورة خاصة في ذهنه عن هذه المؤسسة، بحكم أنها تتولى الإشراف والإرشاد وتقديم المساعدة الاجتماعية لأبناء الجالية المغربية بالخارج خلال كل عطلة.

ها الفراجة  1×1

كانت صدمة المهاجر وابنه كبيرة، عندما تم نَهْرُهُمَا داخل مؤسسة محمد الخامس للتضامن بالرباط. أمام هذا الجفاء وسوء المعاملة التي تلقاها الأب، بعد المتاعب التي حصلت قبل أيام في مدينة الشاون لخصناها في خبر سابق تحت عنوان “مستثمر مغربي دخل الى وطنه لإقامة مشروع سياحي فعرقلته الكلاب الضالة”، هدد الرجل هذه المرة وهو في العاصمة الرباط بالدخول في اضراب عن الطعام. لأنه يرى أن يموت الرجل كريما، أفضل له من حياة مهينة.

والأسوأ لم ينته مع تهديده بالاحتجاج بتجويع نفسه، الأسوأ هو أن الاب سامي تحدث عن مسؤولة بمؤسسة محمد الخامس للتضامن هددته بإرساله إلى السجن، لمجرد انه عبر لهم عن تدمره لعدم وقوف المؤسسة بجانبه في محنته.

“أصداء المغرب العربي” دخلت على الخط، لتتأكد لدى مؤسسة محمد الخامس للتضامن عن حقيقة تهديد موظفة عسكرية برتبة كبيرة، لمهاجر بالسجن.

ارتبكت المعنية بالأمر، وحاولت تغليف التهديد في شكل نصائح وإرشادات للمهاجر المشتكي قصد التوجه صوب مؤسسة لا تقل أهمية تعنى بالمهاجرين. فماذا سيجده  س.أ في مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج.