مشادات في محاكمة معتقلي الريف والقاضي يرفض اتهامات محامية من الدفاع

انعقدت جلسة محاكمة معتقلي الريف امس الثلاثاء بمحكمة الاستئناف بالدار الييضاء، بحضور دفاع المعتقلين وعائلاتهم في مقدمتهم الزفزافي الأب ،الذي غاب عن الجلسات السابقة.

وأوضح المعتقل عثمان بوزيان ان لا علاقة له باحتجاجات الريف ولم يسبق له ان شارك فيها وإنما اعتقل بسبب توصله بدين من ناصر الزفزافي قدره 2650 درهم، مشيرا الى انه يعمل في مجال إصلاح الهواتف وعلاقته محدوده مع الزفزافي

ها الفراجة  1×1

وقد طرحت المحامية نعيمة الكلاف على المعتقل بوزيان سؤالا هل له دين في ذمة مسؤول قضائي بالحسيمة؟، لكن القاضي رفض طرح  السؤال، مما جعل ممثل النيابة يتدخل ليقدم ملاحظات حول أسئلة الدفاع معتبرا السؤال خارج عن الملف والموضوع.

بينما تدخلت المحامية خديجة الروكاني، معتبرة ان النيابة العامة تعطي أسئلة مستفزة وتقدم الدروس، وتريد توتر الجو واللعب على أعصاب الدفاع والمتهمين بطريقة غير شريفة، متهمة المحكمة بعدم الحياد والعمل وفق توجيهات النيابة العامة.
ورد عليها ممثل النيابة بدعوى ان النيابة تنص على ضرورة ان تسير المحاكمة وفق ماهو مسطر ومحدد لها من إجراءات. مضيفا ان النيابة ترفض اتهام المحكمة بعدم الحياد وبدون دليل، مشيرا الى انه لأول مرة يتهم الدفاع المحكمة مباشرة بعدم حيادها.
من جهته عبر القاضي عن غضبه من اتهامات المحامية الروكاني للمحكمة بعدم الحياد والاستقلالية، مؤكدا على انها ليست المرة الأولى التي تصرح بذلك بخصوص عدم حياد المحكمة، وطلب منها ان تذهب للقنوات المعروفة اذا كانت تشكك في حياد المحكمة.
وعرفت الجلسة حضور نور الدين عيوش رجل الاشهار المعروف، حيث جلس لربع ساعة وخرج برفقة والد الزفزافي خارج القاعة قبل ان يغادر المحكمة.

الدارالبيضاء/ الغازي