الطالبي العلمي يحرم شباب الريف الحسيمي من المشاركة في ألعاب الأندية العربية بالامارات

تلقى نادي شباب الريف الحسيمي فرع كرة السلة دعوة من اللجنة العربية المنظمة لدورة ألعاب الأندية العربية لكرة السلة سيدات المزمع تنظيمها بين 2 و 12 فبراير الجاري برسم موسم 2018 بناء على كون هذا الفريق كان قد حقق الازدواجية بفوزه على التوالي ببطولة المغرب و كأس العرش.

وفي الوقت الذي عبر فيه نادي شباب الريف الحسيمي عن تلبيته دعوة المشاركة، كانت اللجنة العربية المنظمة قد طلبت من الفريق ترخيص رسمي من الوزارة الوصية على الرياضة المغربية مما حدا بالقائمين على أمر الفريق بإرسال طلب الحصول على الترخيص من وزارة الشباب و الرياضة عن طريق الجامعة الملكية لكرة السلة التي بدورها راسلت الوزارة الوصية. غير أن الجامعة تلقت جوابا يبدو غريبا يفيد أنها تحيل طلب دعم النادي عليها للإختصاص بالرغم من أن طلب النادي كان واضحا حول الترخيص لا الدعم. الشيء الذي حدا بالجامعة إلى إرسال مراسلة توضيحية للوزارة (أنظر الصورة أسفله) مفادها أن النادي يطالب بترخيص من الوزارة كما هو منصوص عليه في شروط المشاركة المدلاة من اللجنة العربية المنظمة رفقة الطلب، و أن أي تأخير في هذا الصدد سيحرم الفريق من المشاركة.

اتضح مع توالي الأيام أن زمن الإنتظار طال و أنه غير وارد لدى وزارة الشباب و الرياضة أية إرادة أو نية منح الترخيص للنادي مما حدا به إلى إصدار بلاغ صحفي عبر فيه عن أسفه وتنديده لتعاملات الوزارة مع النادي مشددا على أن هذا السلوك مجحف و يبرز عدم تحمل الوزارة لمسؤولياتها مما خلق امتعاضا لدى الفريق و مكوناته ولدى أنصاره و جمهوره و عامة ساكنة الحسيمة محملا كل المسؤولية للوزارة التي عملت على عرقلة مشاركة الفريق في المنافسات العربية لكرة السلة سيدات بالإمارات، وحالت دون تشريف المشاركة الوطنية وحمل العلم الوطني في مثل هذه المنافسات.

ها الفراجة  1×1

وتجدر الإشارة أنه مباشرة بعد صدور بلاغ نادي شباب الريف الحسيمي بادرت الوزارة إلى منح التراخيص لمجموعة من الأندية الأخرى نذكر منها نادي رياضة الرماح ، ونادي كرة الطاولة وأندية أخرى باستثناء نادي الريف الحسيمي الشيء الذي يطرح العديد من الأسئلة حول دوافع الوزارة وراء قرارها في حق نادي بطل حصد الإزدواجية و يتواجد في منطقة عرفت ما عرفته من أحداث…