أنباء عن مصالحة حركية في القريب العاجل

تداولت بعض المنابر مؤخرا نبأً مفاده أن محمد الفاضلي التقى بأولباشا للإصلاح بينه وبين الأمين العام لحزب الحركة الشعبية السيد محند العنصر.

ها الفراجة  1×1

 و في بلاغ ينفي من خلاله السيد محمد الفاضلي، رئيس المجلس الوطني لحزب الحركة الشعبية، جملة وتفصيلا ما جاء في هذه الأخبار، معتبرا بأن أي إجراء من هذا النوع يتم داخل هياكل الحزب وليس خارجه.

ويؤكد محمد الفاضلي بأنه لا يملك صلاحية القيام بأي خطوة أو إجراء كما تمت الإشارة إليه في الأنباء التي تداولتها بعض المنابر الإعلامية في هذا الشأن.

وفي حالة ما إذا قررت هياكل الحزب المصالحة فيتم ذلك عن طريق لجنة المساعي الحميدة التي تخول لها كل الصلاحية للتنسيق مع هؤلاء الأشخاص والتي تقوم بتقديم مقترح المصالحة لهياكل الحزب للمصادقة عليه. ويظل حزب الحركة الشعبية متشبثا بمبادئه القائمة على الانفتاح واحترام التعددية واختلافات الرؤى.