البقالي ومجاهد: نسيان صفحة الماضي و فتح الأبواب أمام الصحافيين لحوار وطني شامل

عقدت النقابة الوطنية للصحافة المغربية ندوة صحفية صباح يوم الثلاثاء 26 من الشهر الجاري  كشفت من خلالها عن الظروف التي مرت منها استحقاقات المجلس الوطني للصحافة 

ها الفراجة  1×1

وفي هذا السياق قال النقيب عبد الله البقالي الذي كان ضمن المرشحين في لائحة “حرية مهنية نزاهة” أن عدد الصحافيين المسجلين 2373 وبلغت نسبة المشاركة 43,3 في المائة حيث مجموع عدد المصوتين 1029 منها 955 عدد الأصوات تنافست عليها ثلاث لوائح 918 الصوت كانت من نصيب لائحة “حرية مهنية نزاهة ” و 19 صوتت لصالح لائحة “التغيير” و 18 صوتت لفائدة لائحة “الوفاء والمسؤولية” إضافة إلى 65 ورقة ملغاة و10 أوراق غير قانونية .

وفي نفس السياق أشار عبد الله البقالي أن عددا كببرا من الصحافيين لم يتمكنوا من المشاركة كما أن هناك 50 صحافي مهني لم يتم إدراج اسمائهم في اللوائح الانتخابية وأضاف أن 111 الصحافي منعوا من التصويت و15 منهم ضربوا عرض الحائط قرار المنع وتوجهوا الى مكاتب التصويت وأضاف قائلا إن ما مجموعه 350 صحافيا لم يتمكنوا من التصويت لظروف قاهرة.

 وفي أفق العمل على تدارك الوضعية التي يعيشها الصحافيون المغاربة، طمأن يونس مجاهد الامين العام للمجلس الوطني “S.N.P.M” الجسم الصحفي بالمضي قدما نحو المستقبل، ونسيان صفحة الماضي، في إشارة الى تصرفات مدير وكالة المغرب العربي للأنباء، وغيرها, كما أكد أن لائحة “حرية مهنية نزاهة” ستلتزم بالبرنامج الذي وعدت به الناخبين وعلى راسها إشراك جميع الصحافيين في حوار وطني الذي سيبدأ العمل عليه ابتداءا من الاسبوع المقبل.