الرجاء يحققُ الأهم والكوكب يخرج خالي الوفاض

سقط فريق الكوكب المراكشي أمام الرجاء البيضاوي بهدفين لهدف في المباراة التي جمعتهما بملعب أدرار بأكادير برسم الجولة الثامنة من الدوري المغربي لكرة القدم

ها الفراجة  1×1

ولم يستطع الفريق المراكشي مجاراة إيقاع لاعبي الرجاء الذين دخلوا في المباراة بدون مقدمات وضغطوا بقوة منذ البداية الشيء الذي اضطر العناصر المراكشية للانكماش في نصف ملعبهم لتفادي تلقي هدف في الدقائق الأولى
ومن جهتهم، فالشياطين الخضر لم يمهلوا الدفاع المراكشي كثيرًا حيث أنهم اعتمدوا على التسديدات من داخل وخارج مربع العمليات بقيادة العميد عصام الراقي الذي حاول بدوره تهديد مرمى الخصم بقذيفة قوية ومركزة، في الدقيقة العاشرة، انبرى لها الحارس محمد بنتومي بنجاح
وفي حدود الدقيقة 12، تمكّن الرجاء البيضاوي من افتتاح حصة التسجيل بعد تسديدة عبد الإله الحافيظي من الجهة اليمنى ارتطمت بمدافع الكوكب، أحمد شاغو، الذي غَيَّر مسار اللكرة لتستقر في الشباك
وعلى عكس ما كان متوقعا، فلم يقم الكوكب المراكشي بأي رد فعل للعودة في النتيجة بل ترك المساحات للعناصر الرجاوية التي فرضت إيقاعها ونوعت من الهجمات والمحاولات، كالتي أهدرها عبد الإله الحافيظي في الدقيقة 39 بعد بناء هجومي منسق انطلق من خط الوسط كاد الرجاء أن يوسع بها الفارق لولا التسرع
وعرف الشوط الثاني بعض التغييرات التي قام بها المدرب فؤاد الصحابي على مستوى التشكيلة في حين حافظ مدرب الرجاء محمد فاخر على نفس التركيبة البشرية التي بدأ بها اللقاء
وانتظر القائد عصام الراقي حتى الدقيقة 75 ليؤكد حضوره في المباراة بعد أن تمكن من ترجمة ركلة حرة إلى هدف جميل أعطى فريقه الامتياز بفارق هدفين على بعد 15 دقيقة من انتهاء الوقت الأصلي للمقابلة
وعلى الرغم من النهج التكتيكي غير الفعّال الذي تبنّاه أبناء الصحابي، فقد تمكّن الكوكب المراكشي من تقليص الفارق في الدقيقة 80 برأسية يونس رشيد التي باغتت الحارس أنس الزنيتي وأحيت آمال لاعبي الكوكب للرجوع في المقابلة وتحقيق التعادل، الشيء الذي لم يتأتّى لهم نظرًا لرد الفعل المتأخر الذي اصطدم بفريق رجاوي متماسك حسم النتيجة لصالحه
وللإشارة، فالرجاء البيضاوي أصبح يحتل المركز الثاني بعد هذا الفوز برصيد 15 نقطة خلف الوداد البيضاوي المتصدر، في حين بقي الحال كما هو عليه بالنسبة للكوكب المراكشي الذي يحتل المركز الثمن برصيد 9 نقاط فقط

محمد لعلج