سفير دولة الكويت:لا يمكن بتاتًا ان تساعد السفارة أي شخص للإفلات من العقاب

ها الفراجة  1×1

بادرت سفارة الكويت بالرباط إلى تنظيم يوم تواصلي مع الجسم الإعلامي يوم السبت 23 من الشهر الجاري بمناسبة الذكرى 59 للعيدالوطني بهدف التعريف بالعلاقات التي تربط دولة الكويت بالمغرب والمصالح المشتركة بينهما والمواقف التي تجمعهما من الناحية السياسيةوالاقتصادية والسياحية من جهة وكذلك لتصحيح  للرأي العام زاوية المعالجة على ما تناولته الصحافة فيما تعلق بواقعة المواطن الكويتي فيمراكش من جهة أخرى

وفي هذا السياق عبّر سفير الكويتي لدى المملكة المغربية بالرباط السيد عبد اللطيف اليحيا في كلمته كلمته التي القاها على مسامعالصحافيين عن أسفه عن الإثارة والتضخيم الذي عرفته واقعة مراكش من طرف الصحافة المغربية علماً ان الملف لازال مطروح على القضاءمفاده مراهق كويتي يبلغ من العمر  (23 سنة) تم توقيف في الفترة الممتدة من 2019/12/13 إلى 2020/01/29 بعد خمسة اشهر من واقعةاغتصاب محتملة على إثر شكاية تقدم بها أهل الفتاة يتهمونه من خلالها بهتك عرض الفتاة القاصر وحسب السفير الكويتي ردًا على ماكتبته الصحافة من مغالطات على حد تعبيره ان الملف في النظرة الأولية يحتوي على عدة ثغرات وتناقضات في الأقوال والأفعال وكذلكبخصوص احداثه ووقائعه وسيراً على نهج مسطرة الصلح تمكن  أفراد عائلة المتهم من جبر الضرر وإرضاء الأطراف  مقرون بتنازل موثق عنالملف لدى السلطات المعنية خلال فترة التحقيق دون أي تحفظات هذا من جهة من جهة أخرى قال السيد عبد اللطيف اليحيا ان المحكمةتابعت المتهم في حالة سراح المؤقت استناداً على كفالة مالية وبدون إغلاق الحدود في وجهه ولا سحب جواز سفره ويؤكد انه لا يمكن بتاتًا  انتساعد هيئة دبلوماسية أي شخص الإفلات من العقاب خصوصاً إذا تبثه في حقه الإدانة وبالتالي  المواطن الكويتي غادر المغرب بشكلعادي وطبيعي على أساس ان يحضر الجلسة القادمة  هذا دون أي تدخل من السفارة وكما ان السفارة ستسهر على ان يحضر المتهملأطوار المحاكمة في مارس المقبل.