فضيحة تهز أركان أم ألعاب

يبدو أن الفساد الذي ضرب الاتحاد الدولي لكرة القدم، أصاب قطاعات أخرى من الرياضة الحديث هنا على الرئيس السابق للاتحاد الدولي لألعاب القوى السنغالي لامين دياك يتم التحقيق معه جنائيا في قضايا تتعلق بالرشوة و الفساد المالي و تبييض أموال.

السطات الفرنسية كشفت أن دياك ومستشاره القانوني حبيب سيسي وابنه وثلاثة اشخاص أخرين يخضعان للتحقيق من طرف القضاء الفرنسي الذي يعتمد على وثائق تسلمها من الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات.

وقد تم استجوابهما في العاصمة الفرنسية مع طبيب مرتبط بمكافحة المنشطات في الاتحاد الدولي من قبل قاضيين من جمهورية مالي.

ها الفراجة  1×1

ويخضع دياك وسيسيه للتحقيقات بسبب الاشتباه بهما في الحصول على مبالغ مالية من الاتحاد الروسي لألعاب القوى من أجل إخفاء حالات تعاطي منشطات تتعلق برياضيين روس.

بدوره، أكد الاتحاد الدولي لألعاب القوى التحقيق الذي يقوم به القضاء الفرنسي مع رئيسه السابق، وأشار إلى أنه يتعاون بشكل كامل مع التحقيقات.

وتجدر للإشارة كان تحقيق تلفزيوني في ألمانيا قد تحدث عن اكتشاف حالات تعاطي منشطات في روسيا وزعم وجود تعاطي ممنهج للمنشطات بناء على وثائق تسلمها من الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا).

عزالدين الفريتحي / أصداء المغرب العربي