ما الذي يجري في مؤسسة التعاون الوطني؟ أطر تجد نفسها وجها لوجه مع الضياع

بقلم أبو أسامة

مجموعة من موظفي التعاون الوطني دخلوا في اعتصام مفتوح بعد أن أغلق مدير المؤسسة كل أبواب الحوار وبدت استحالة إيجاد حلول لمشكلة هؤلاء الذين لا يتجاوز عددهم العشرين.

ها الفراجة  1×1

الموظفون الموقوفون يتوفرون على شواهد الإجازة المهنية والماستر كانوا قد أدمجوا عقب مسلسل من الاحتجاجت توج بتشكيل لجنة وزارية في 25 يناير 2011 مكونة من الوزارة الاولى ووزارة ال داخلية ثم وزارة التنمية الاجتماعية و الاسرة والتضامن المكلفة بالتشغيل الاجتماعي.

وبالرغم من إصدار لوائح التعيينات من طرف وزارة التنمية الاجتماعية قصد الالتحاق بالمناصب المحددة حينها، فوجئ عدد من العاملين الاجتماعيين ال 72 باستثنائهم من عملية الادماج، و أن البديل الممكن أمامهم هو اجتياز مباراة في تجاوز مطلق لمتضمنات اللوائح المؤشر عليها من طرف مصالح الوزارة الأولى، ولوائح التعيينات المؤشر عليها كذلك من طرف وزارة التنمية الاجتماعية.

بالفعل تم فرض واقع المباراة في 28 غشت 2011 قاطعتها مجموعة ظلت متشبثة بحق الادماج الموقع عليه من طرف الجهات المسؤولة عبر وقفات واحتجاجات أمام مقر الوزارة إلى أن التزمت الوزارة المعنية بتوقيع عقود عمل معهم غير محددة زمنيا مع التعاون الوطني على أساس إدماجهم مباشرة بعض انتهاء السنة الاولى من العمل لكن …يتبع