السفر عبر الزمان والسباحة في الخيال محور الكاتب والفوتوغرافي “يمام نبيل” في معرضه الفوتوغرافي

واقع الإغلاق وتوقف الزمان بالنسة لدول العالم اقتصاديا واجتماعيا، جعل فئة عريضة من البشرية تدخل في أزمة اللازمان، المتمثلة في عدم الحركية وتقدم الحياة بجميع تفاصيلها، الأمر الذي جسده “يمام نبيل”،كاتب وفوتوغرافي عراقي، في المعرض الشخصي الرابع له، عبر مجموعة من الصور المؤخوذة لأشخاص بريطانيين من مدينتي لندن وبرلين.

يمان أبرز من خلال الصور الفوتوغرافية المتخذة للعديد من الأشخاص الواقع المضاد في الزمن الفعلي المعاش حاليا، حيث عبر عن اللازمان، باللونين الأبيض والأسود، اللذين يجسدان توقف الزمن، ويجعلنا نرى بشكل أعمق.

وذهب نبيل، في عمله الفوتوغرافي، إلى كشف العلاقة بين الحقيقة والخيال، وبين الآلة الرقمية Digital والآلة النظيرية Analogue، وبين اللون الأسود والأبيض في التصوير الفوتغرافي، ليخلص في النهاية إلى كشف العلاقة
بين الواقع والإدراك.

ها الفراجة  1×1

يمان وخلال مسار عام صور أكثر من خمسين مواطنا بريطانيا منحدرا من مدينتي لندن وبرلين، استخدم فيها كاميرا ومرايا حديثة رقمية بكادر کامل كاميرا Analogue موديل عقد الستينيات نوع Hasselbad 500cm، لتمثيل الوضع أثناء إصابة العالم بفيروس كورونا المستجد، حيث جسد نظال البريطانيين من أجل التكيف
مع الحالة الحاضرة الواقعية لهم، وكذا تجربة الوحدانية بعدما أغلقت كل وسائل الترفيه وأصبحوا ملزمين بالجلوس في بيوتهم لمدة طويلة.
وحيثيات الصور حسب الكاتب والفوتوغرافي نبيل، الممثله في وضعية المتصور والحالات التعبيرية، تجسد لحظة العثور على ما وراء الوجود من إراك، عبر الموضوع واللون والأسود والأبيض، ودور كل مهما للكشف عن المستور من إدراك وراء واقعنا الماثل أمامنا.

أي نعم أغلب بشرية العالم اليوم يرون الألوان باعتبارها أفضل خيار منذ اختراع الفلم الملون لرؤية العالم، فهو معیار واقعنا الشائع ، وخاصة في التصوير الرقمي، لكن من جانب آخر فإن الأبيض والأسود في زمن الإغلاق التام، كان يحيل إلى زمن متوقف. وفي كلا الحالين، فإن فلسفة الإدراك تتضح من الضوء الطبيعي المستخدم للإدراك والواقع معا.

وحسب وضعية الأشخاص وجلساتهم، في الصور المتخذة لهم، فيمام نبيل صنع عالمين منفصلين، وواقعين منفصلين لإظهار كيف تأثرت أحاسيسنا بالواقع التام بسبب الإغلاق.

يمام نبيل لم يفلت هذه الفرصة لكي يؤطر حالة الإغلاق التام. ويضعها في حالة فريدة من نوعها ولكن في طريقة مرهفة. عارضا ليس فقط الفراغ والعزلة والحصار المفروض على الحياة الطبيعية، ولكن أيضا، القصة الشخصية لكل فرد شارك في الجلوس وحيدا، في انتظار الزمن، أو الوقت، مستضاف على الحصوص من لجنة. Virtual Gallery المصمم من قبل V21مع 22 بورتريه معروضة في طابقين

ويشار، أن يمام نبيل، كاتب وفوتوغرافر عراقي مقيم في لندن منذ عام 1992، ونشأ في العراق وهناغريا.